أفضل فرصة لإنقاذ الفيلة

تدير عصابات الجريمة المنظمة عمليات الصيد غير المشروع في أفريقيا والإتجار بالحياة البرية وخاصة الحيوانات المهددة بالانقراض. تسببت عمليات الصيد هذه في قتل نصف الفيلة المتبقية في وسط أفريقيا. حيث قتل في الكاميرون وحدها ما يزيد عن ٦٠٠ فيل بعدما تسلل عشرات الصيادين إلى داخل المنتزه الوطني لقتلها وسرقة عاجها.

تستخدم هذه العصابات نفوذها وأموالها للتفلت من العدالة، وما من جهة استطاعت التصدي لها قبل الآن. لكن مجموعة من المحققين السريين نجحت في التسلل والعمل مع هذه العصابات في ٨ بلدان أفريقية، ما أدى إلى اعتقال ما لايقل عن ١٢٠٠ شخص متورطين بالتهريب والإتجار بالحياة البرية.

رغم النتائج المذهلة لهذه العملية، إلا أن العديد من مموليها بدؤوا يشعرون بالقلق إزاء مواجهة عصابات الجريمة المنظمة بشكل مباشر، ما قد يؤدي إلى توقفها. لذا يشكل مجتمعنا الحل الأمثل لتوسيع نطاق هذه العملية غير الاعتيادية بالسرعة اللازمة وضمان استمرارها.

يتم قتل أربعة فيلة في كل ساعة، وبهذا المعدل فإن انقراض الفيلة نهائياً مسألة وقت لا أكثر. لكن إن تبرع كل شخص منّا الآن، فسنتمكن من توسيع نطاق عمل فريق المحققين هذا ليطال بلداناً أخرى، والمساعدة في سجن المزيد من زعماء العصابات ومن المسؤولين المتورطين معهم، وسنتمكن أيضاً من إطلاق حملات خاصة لإنقاذ هذه المخلوقات الجميلة من الانقراض.

لم تحقق عملية أخرى مثل هذه النتائج الإيجابية من قبل. تبرع الآن.

"مصدر الصورة: منظمة أنقذوا الفيلة في تشاد - SOS Elephants of Chad"