باستمرارك، أنت توافق على سياسة الخصوصية الخاصة بآفاز والتي تحوي تفاصيل حول كيفية استخدام بياناتك وكيفية حمايتها.
فمهت ذلك
نحن نستعين بملفات تعريف الارتباط cookies من أجل تحليل كيفية استخدام الزوار لهذا الموقع لمساعدتنا على توفير أفضل تجربة ممكنة للمستخدمين. اطلع على سياسة ملفات تعريف الارتباط الخاصة بنا.
موافق
أكبر تجمع حملات على الانترنت في العالم و أكثرها فعالية للتغيير.

أوقفوا القتل البطيء في السجون المصرية | STOP Slow Killing in Egyptian prisons

أوقفوا القتل البطيء في السجون المصرية | STOP Slow Killing in Egyptian prisons
  
  

 


سبب أهمية هذا الموضوع

كُرِمَ الإنُسان فى جميع الديانات ،وقدست أدميته وإنسانيه ، وحرمت تعذيبه أو اعتقاله دون دليل، وكفلت له حرية التعبير والتنقل،إلا فى مصر!، فقد تحطمت معانى الإنسانية والأدمية على صخرة حدباء تدعى الظلم والاستبداد، ضاربة بكل الشرائع والقوانين عرض الحائط، فلم نعد نعلم بأى دينٍ ندين وبأى قانون نلتزم .. إلى أين يا مصر ؟!

التعذيب والوحشية في التعامل مع المعتقلين السياسيين، عبر منع الدواء والطعام والثياب والزيارات واللقاء مع المحامين، عمل ضد الإنسانية وترفضه كافة مواثيق حقوق الإنسان، ويرفضه أي انسان حر علي وجه الأرض.

نناشد وسائل الإعلام المحلية والدولية أن تصرخ مسمعة العالم صوتها بضرورة رفع الظلم عن المعتقلين والافراج الفورى عنهم.

نطالب منظمات المجتمع المدنى المصرية والدولية مقاضاة كل من ( المستشار عدلى منصور، د.حازم الببلاوى ، الفريق عبدالفتاح السيسى ، اللواء محمد إبراهيم، مدير إدارة قطاع السجون، وجميع ظباط والأمناء والجنود والمخبرين المشاركين فى التعذيب ) وتقديمهم للمحاكمات المحلية ومحكمة الجنايات الدولية لمشاركتهم فى الاعتقال دون دليل إدانة، والتعذيب المستمر والمنع من التداوى ومخالفتهم لجميع القوانين المحلية والإتفاقيات الدولية التى وقعت عليها مصر.

Human has been honored in all religions. His humaneness is hallowed; torturing and prisoning him without evidence is forbidden, as everyone has the right to freedom of expression. All except in Egypt. Here, every meaning for humanity has been crushed because of injustice and tyranny.

Ill-treatment and brutality in dealing with political prisoners; by preventing medicine, food, clothes, and meeting with lawyers and family are against humanity and are rejected by all human rights conventions, and by any free man on earth.

We appeal to the local and international media to let the voices of political prisoners in Egypt to be heard in regard of the detainees and in demand of their immediate release.

We call on Egyptian and international civil society organizations to prosecute each of: Chancellor Adly Mansour, Dr. Hazem Beblawy, Gen. Abdel Fattah Al-Sisi, Maj. Gen. Mohammed Ibrahim, director of the prisons sector, as well as, all officers, soldiers, and informers who are involved in the torture. They have to be brought to trials both in front of national courts and the International Criminal Court, for their involvement in arresting people without evidence, constant torture, and prevention of medication for detainees, as well as violating all local laws and international treaties ratified by Egypt.


تم النشر 12 فبراير, 2014
الابلاغ عن عريضة غير ملائمة
اضغط هنا للنسخ :