صرخة طفولة: لا لتسميم مدارس فلسطين

إلى ممثلة الإتحاد الأوروبي للعلاقات الدولية، السيدة فريدركا موغريني :

نحن، مواطنون فلسطينيون، نؤمن أن أطفالنا يستحقون أن يعيشون حياة طبيعية مليئة بالسعادة والصحة الجيدة، كجميع أطفال العالم. إن مصانع إسرائيل الكيماوية، المعروفة بمصانع منطقة خضوري، تنشر المواد السامة والملوثة التي تمرض أطفالنا. نطالبك ونناشد صناع القرار في الإتحاد الأوروبي بوضع حظر على منتجات هذه المصانع الآن، كما تفرض عليكم قوانينكم، وذلك لمنع دخول هذه المنتجات إلى أسواقكم التي تشكل مصدر دخل لهذه الشركة، وذلك حتى يتم إغلاق المصانع وتنسحب من الأراضي الفلسطينية.
 
أدخل عنوان بريدك الالكتروني:
عذراً، إظهار عرائض آفاز يتطلب تشغيل جافا سكريبت في متصفحك. الرجاء تشغيل الجافا سكريبت و المحاولة مرة أخرى (تجد هنا بعض التعليمات حول كيفية تشغيل الجافا سكريبت. ) < BR>
Avaaz.org ستحمي خصوصيتك وتخبرك بمستجدات هذه الحملة والحملات المماثلة.
Blurb_campaign13710 PostActionContent

تعاني العديد من طالبات مدرسة فاطمة الزهراء من الأمراض التنفسية الناتجة عن الكيماويات الضارة التي تطلقها المصانع الإسرائيلية، وقد أطلقن صرخة طفولة مطالبينا بمساعدتهن. الآن أمامنا فرصة فريدة من نوعها: إذا تحركنا معاً بامكاننا أن نفرض على الإتحاد الأوروبي مقاطعة هذه الشركة وإغلاقها، وذلك من أجل إنقاذ أطفالنا من هذه السموم.

لقد حولت مصانع الكيماويات الإسرائيلية بعض أرجاء مدينة طولكرم إلى مناطق منكوبة ومليئة بالأمراض، ولكن الشركات الإسرائيلية التي تدير هذه المصانع لن تتمكن من الاستمرار إقتصادياً إذا أغلق الاتحاد الأوروبي، وهو أكبر أسواقها، الأبواب أمامها! قوانين الإتحاد الأوروبي المتعلقة بالبيئة تعاقب الشركات الضارة بالبيئة والبشر، والضغط الشعبي والإعلامي بإمكانه إقناع صناع القرار بوضع حظر إقتصادي على منتجات هذه المصانع، مما سيؤدي إلى دمار الشركة إقتصادياً وإغلاقها.

ليس أمامنا وقت لنخسره -- ممثلة الإتحاد الأوروبي للعلاقات الدولية الجديدة تدعم فلسطين، وإذا وصلتها أصوات الآلاف من الفلسطينيين تطالبها بوقف إستيراد هذه الكيماويات، سنخلق عاصفة إعلامية من المستحيل تجاهلها. إضغط على الرابط ووقع العريضة - عندما نصل إلى ١٠٠٠٠ توقيع سترسل آفاز وفد من طالبات مدرسة فاطمة الزهراء إلى أوروبا لتسليم عريضتنا إلى صناع القرار أمام كاميرات الإعلام الدولية.

سلطة جودة البيئة الفلسطينية تعهدت بمساعدة طالبات مدرسة فاطمة الزهراء بكل ما تملك، وستوفر لنا المعلومات والأبحاث الرسمية التي ستساعد في إثبات آثار سموم هذه المصانع.

أطفال فلسطين هم أملنا، والإحتلال يهدف إلى تدمير هذا الأمل عن طريق إعتقال وتسميم وضرب وأحياناً حتى قتلهم، ومن مسؤوليتنا جميعاً حمياتهم لكي نخلق جيل جديد قوي ومليء بالصحة من الفلسطينيين يكون هو أساس فلسطين الحرة المستقلة التي نناضل جميعاً من أجلها. وقع على العريضة من أجل إغلاق مصانع الاحتلال السامة إلى الأبد


أبلغ صديق

اضغط لتنسخ رابط الحملة: