البرازيل: أوقفوا الفساد الذي يقتل الأمازون

إلى الكونغرس الوطني البرازيلي، واللجنة البرلمانية الخاصة، وإلى الرئيس البرازيلي ميشال تامر:

نحن نطالبكم بالاستماع إلى نداء الشعب البرازيلي والتوقف نهائياً عن تمرير القوانين والمراسيم وكافة أشكال التشريعات القانونية غير المسؤولة، والتي تهدف إلى إرضاء جهات نافذة وبعض السياسيين. سيساهم هذا الانتهاك في تسريع وتيرة إزالة الغابات وتدمير غابات الأمازون المطيرة، والتي تعد جزءاً من التراث الإنساني المشترك في يومنا هذا ولأجيال قادمة.

هل أنت عضو في آفاز؟ أدخل بريدك الالكتروني واضغط على "أرسل"
هل هذه هي الزيارة الأولى لك؟ برجاء ملأ الإستمارة أدناه
Avaaz.org ستحمي خصوصيتك وتخبرك بمستجدات هذه الحملة والحملات المماثلة.

يحاول الرئيس البرازيلي بيع مساحات ضخمة من أراضي الأمازون المحمية إلى رجال أعمال فاسدين بهدف تأمين مكاسب سياسية، وقد بلغت مساحة آخر قطعة أرض مباعة نصف مساحة ألمانيا.

لكن هناك طريقة لإيقافه. يمر الرئيس تامر حالياً في أزمة كبيرة حيث يعاني من فقدان ثقة الرأي العام به حيث تدنت شعبيته إلى مستويات كارثية غير مسبوقة، فضلاً عن تعرضه الدائم إلى الهجوم من قبل وسائل الإعلام بسبب قضايا عدة من ضمنها قضية الفساد المتعلقة بصفقات بيع مساحات من أراضي الأمازون.

يتوجه الرئيس البرازيلي خلال هذا الأسبوع إلى نيويورك لحضور اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة، ويسعى إلى نيل تغطية إعلامية عالمية إيجابية من أجل التخفيف من حدة الانتقادات المتزايدة حيال سياساته داخل البرازيل. لكننا نهدف إلى تخريب خططه هذه، من خلال التواجد في نيويورك رفقة عريضتنا المليونية وتنظيم تحركات ميدانية ستجذب اهتمام وسائل الإعلام كافة، لنضمن عودة الرئيس البرازيلي إلى وطنه خائباً، وخياره الوحيد لإنقاذ مستقبله السياسي سيكون: التوقف عن قتل غابات الأمازون.