باستمرارك، أنت توافق على سياسة الخصوصية الخاصة بآفاز والتي تحوي تفاصيل حول كيفية استخدام بياناتك وكيفية حمايتها.
فمهت ذلك
نحن نستعين بملفات تعريف الارتباط cookies من أجل تحليل كيفية استخدام الزوار لهذا الموقع لمساعدتنا على توفير أفضل تجربة ممكنة للمستخدمين. اطلع على سياسة ملفات تعريف الارتباط الخاصة بنا.
موافق
الجحيم على الأرض - أنقذوا أطفال سوريا

إلى جميع المنتخبات وحكومات الدول المشاركة في مونديال روسيا ٢٠١٨:

كمواطنين معنيين من مختلف أنحاء العالم، نحن نحثكم بشدة على عدم المشاركة في كأس العالم في روسيا حتى تتوقف عن قصفها أطفال سوريا. لا يمكن لأي بلد أو فريق أو لاعب أن يتغاضى عن هذا العنف عبر دعم النظام الروسي أو الإشادة به في كأس العالم. نحن نطالبكم بضمان استغلال الرياضة من أجل السلام لا من أجل تمويل الحرب ودعمها.

هل أنت عضو في آفاز؟ أدخل بريدك الالكتروني واضغط على "أرسل"
هل هذه هي الزيارة الأولى لك؟ برجاء ملأ الإستمارة أدناه
عبر إدخال إيميلك فأنت توافق/ين على تلقي رسائل من آفاز في المستقبل. سياستنا حيال الخصوصية تحمي بياناتك وتشرح لك كيفية استخدامنا لها. يمكنك إلغاء اشتراكك في أي وقت.

:نشر 2 مارس 2018
إلى جميع المنتخبات وحكومات الدول المشاركة في مونديال روسيا ٢٠١٨:
"كمواطنين معنيين من مختلف أنحاء العالم، نحن نحثكم بشدة على عدم المشاركة في كأس العالم في روسيا حتى تتوقف عن قصفها أطفال سوريا. لا يمكن لأي بلد أو فريق أو لاعب أن يتغاضى عن هذا العنف عبر دعم النظام الروسي أو الإشادة به في كأس العالم. نحن نطالبكم بضمان استغلال الرياضة من أجل السلام لا من أجل تمويل الحرب ودعمها."
المزيد من المعلومات:

أصبحت سوريا بمثابة الجحيم على الأرض منذ ٧ سنوات وحتى الآن. 

يستمر الأسد في قتل شعبه من خلال عملية إبادة مثيرة للإشمئزاز. حيث يستمر في فرض حصار مطبق على المدنيين داخل العديد من المدن والبلدات دون السماح لهم بالخروج أو بإدخال المواد الغذائية والطبية إليها، وهم عرضة للقصف بشكل يومي باستخدام مختلف أنواع الأسلحة، بما فيها الأسلحة الكيميائية. قُتل في سوريا ما لا يقل عن ٤٠٠ ألف مدني حتى الآن -- ويتحضر الأسد لاستهداف مناطق جديدة في البلاد.

لا يزال الأسد قادراً على الاستمرار في تدمير سوريا بسبب روسيا. لكن هناك ما هو أهم بالنسبة للروس من سوريا الآن، وهو النجاح في تنظيم كأس العالم ٢٠١٨ على أراضيها وإنقاذه من الفشل.

أعلنت رئيسة الوزراء البريطانية عدم ذهاب أي فرد من العائلة المالكة أو الوزراء إلى روسيا خلال المونديال القادم، وقد تنضم إليها اليابان وأستراليا وبولندا. كما ترتفع حدة النقاش اليوم في ألمانيا حول مسألة مقاطعة المونديال أيضاً. وإن استطعنا دفع المزيد من الحكومات واللاعبين نحو مقاطعة #كأس_العار cupofshame# في روسيا، فقد نتمكن من إجبارها على وقف القصف في سوريا. وقعوا العريضة الآن.

أبلغ صديق

اضغط لتنسخ رابط الحملة: