باستمرارك، أنت توافق على سياسة الخصوصية الخاصة بآفاز والتي تحوي تفاصيل حول كيفية استخدام بياناتك وكيفية حمايتها.
فمهت ذلك
نحن نستعين بملفات تعريف الارتباط cookies من أجل تحليل كيفية استخدام الزوار لهذا الموقع لمساعدتنا على توفير أفضل تجربة ممكنة للمستخدمين. اطلع على سياسة ملفات تعريف الارتباط الخاصة بنا.
موافق
إلى معرض جوادالاخارا الدولي للكتاب -المكسيك: "إسرائيل" تستحق المقاطعة والإدانة، لا الاحتفاء والتّكريم.

إلى معرض جوادالاخارا الدولي للكتاب -المكسيك: "إسرائيل" تستحق المقاطعة والإدانة، لا الاحتفاء والتّكريم.

595 وقعوا. دعونا نصل إلى  2,000
595 داعم

اغلاق

أكمل/ي توقيعك

,
أنت توافق من خلال استمرارك بتلقي إيميلات آفاز. سياستنا حيال الخصوصية تحمي بيناناتك وتشرح كيفية استخدامها من قبلنا. يمكنك إلغاء اشتراكك في أي وقت.
قام Jumana M. بانشاء هذه الحملة التي من الممكن أن لا تمثل وجهات نظر مجتمع آفاز.
أطلق
Jumana M.
هذه العريضة الموجهة إلى
الأدباء والكتاب والفنّانون

منذ قيام الحركة الصهيونية في أوروبا نهايات القرن التاسع عشر، وتحرّكها لتأسيس مشروعها الاستعماري الاستيطاني في فلسطين بمساعدة القوى الاستعمارية بدايات القرن العشرين، ونجاح مسعاها في إعلان "دولة إسرائيل" في العام 1948، تلك الحادثة التي شكلت نكبة كبرى للفلسطينيين والعرب والانسانية بمذابحها وتهجيرها وظلمها الذي ما زال جاثماً حتى الآن، ما تزال منطقتنا ترزح تحت وطأة العسف اليومي الذي يمارسه هذا المشروع ودولته المفبركة على الأساطير الدينية والقائمة على الانغلاق والعدوانية والتوسّع والهيمنة.

نحن الآن في القرن الحادي والعشرين، و"إسرائيل" ما تزال دولة استعمار استيطاني، ما تزال دولة قائمة على سجن الناس في معازل وجيتوهات خلف جدران اسمنيتة عالية، وهي الدولة الوحيدة تقريباً التي تجاهر بأنها دولة دينية في زمن تُحتقر فيه الانعزالية، ويُدان فيه التمييز على أساس الدين، ويُسخر من أولئك الذين يدّعون بامتلاك تفويضات إلهية... إلا "إسرائيل"

إن قيم العدالة والحريّة والانفتاح هي قيم أساسية في الابداع.... وهي لا ولن تتحقّق في دولة استعمار استيطاني، تقتل وتذبح وتقصف وتعتدي وتُصادر بشكل يومي. أي شخص، وخصوصاً في أميركا الوسطى والجنوبية التي عانت سابقاً من مثل هذا الأمر، يعرف أن الاستعمار الاستيطاني يعيش ويستمر على الهيمنة الشاملة، وعلى التدمير الممنهج للسكان الأصليين والمجتمعات والثقافة المحليين، وتزوير التاريخ، وانعكاسات ذلك على الانسانية ككلّ.

هل هذه مقوّمات للاحتفاء الثقافيّ والأدبيّ؟ هل هذه مقوماتٌ للتكريم واعتبار مرتكبها "ضيف شرف"؟ أي شرف في هذا؟ أي شرف هو ذاك الذي يربّت على كتف الظلم والعنصريّة والهيمنة والاستعمار الاستيطاني والدولة الدينية؟

إننا، ككتاب ومثقفين متحدّثين بالعربية، ندين قيام معرض جوادالاخارا الدولي للكتاب في المكسيك، وهو المعرض الذي يعتبر نفسه أهم وأكبر معرض للكتاب في أميركا اللاتينية، باعتبار "إسرائيل" ضيفة شرف في المعرض لهذه السنة 2013، بما يمثله ذلك من دعاية وترويج مجانيين للقيم المناهضة للابداع والثقافة: قيم الظلم والتطهير العرقي والعنصرية والاستعمار، وندعو كتّاب العالم من كل الخلفيّات إلى التضامن معنا، والاحتجاج على هذا الموقف المُخزي.