الرجاء تحديث إعدادات الخصوصية/كوكيز للتمكن من استخدام هذه الميزة.
اضغط/ي على "السماح للجميع" أو قم بتفعيل إعدادات الخصوصية\Targeting Cookies
باستمرارك، أنت توافق على سياسة الخصوصية الخاصة بآفاز والتي تحوي تفاصيل حول كيفية استخدام بياناتك وكيفية حمايتها.
فمهت ذلك
نحن نستعين بملفات تعريف الارتباط cookies من أجل تحليل كيفية استخدام الزوار لهذا الموقع لمساعدتنا على توفير أفضل تجربة ممكنة للمستخدمين. اطلع على سياسة ملفات تعريف الارتباط الخاصة بنا.
موافق
أهالي مدينة تدمر يطالبون الأمم المتحدة و مجلس الأمن الدولي بإيقاف الحملة العسكرية الروسية و السورية على مدينتهمStop The Russia's & Syrian military campaign on Palmyra

أهالي مدينة تدمر يطالبون الأمم المتحدة و مجلس الأمن الدولي بإيقاف الحملة العسكرية الروسية و السورية على مدينتهمStop The Russia's & Syrian military campaign on Palmyra

141 وقعوا. دعونا نصل إلى 1,000
141 داعم

اغلاق

أكمل/ي توقيعك

,
قام خالد ب. بانشاء هذه الحملة التي من الممكن أن لا تمثل وجهات نظر مجتمع آفاز.
أطلق
خالد ب.
هذه العريضة الموجهة إلى
الأمم المتحدة و مجلس الأمن الدولي
الحملة العسكرية التي يقودها النظام السوري و شريكته روسيا، تدمّر مدينة تدمر و ما تبقى من سكانها و آثارها و حضارتها.
حيث أن القصف و الضربات عشوائياً و بدون تمييز بين البشر و الحجر، و أن سكان المدينة لم يختاروا داعش و لا الأسد لحكمهم، بل هم فقط يريدون البقاء في مدينتهم و منازلهم بأمان و راحة.
و أن روسيا و الاسد يقولون بأنهم يحاربون داعش، بينما العالم كله رأى كيف سلم النظام المدينة لداعش بدون حرب.
و أن المدينة تباد و تمحى بكل معنى الكلمة، و يتم تدمير آثارها و حضارتها و مواردها الطبيعية و بناها التحتية، فلم يقتصر تدمير الآثار على داعش، بل النظام و روسيا يدمرونها بالقصف الجوي العشوائي و الممنهج.
حيث أن الطيران و الضربات الجوية لم تفارق المدينة منذ أكثر من أسبوع، و السكان المدنيين يعانون من ظروف معيشية و انسانية سيئة جدا، فلا يوجد ماء و لا كهرباء و لا اتصالات منذ أشهر طويلة، و أن ضحايا تلك الضربات هم من المدنيين و السكان.
و الضربات الجوية دمرت حوالي نصف أحياء المدينة، كما دمرت المشفى الوحيد في المدينة بالاضافة لتدمير المدارس و المباني الحكومية، و تدمير المساجد و الكنيسة الوحيدة في المدينة.

The military campaign, leaded by Assad regime and its ally, Russia, is destroying the city and killing the civilians who remained inside it. The Russian raids and shilling have been targeting the archaeological areas. Russia and Assad Regime are bombarding the city randomly and without differentiating between human and stone. The innocent people of Palmyra have never chosen ISIS nor Assad regime to control them. The wants just to stay in their homes and to live safely. Russia and Assad regime are bombing the city under the pretext of fighting ISIS while in fact, ISIS has received the city without fighting. Today, Palmyra and its ruins and infrastructure are being destroyed. Today, People of Palmyra are being killed. The Warplanes and helicopters haven't left the city since a week.The civilians are suffering squalor and live hard situations. There isn't any water or electricity since months. There are no internet nor communication media norTelephones. The raids also destroyed the only hospital in the city. The warplanes bombarded the schools, mosques and the only church in the city of Palmyra, Tadmor.


تم النشر (محدث )