باستمرارك، أنت توافق على سياسة الخصوصية الخاصة بآفاز والتي تحوي تفاصيل حول كيفية استخدام بياناتك وكيفية حمايتها.
فمهت ذلك
نحن نستعين بملفات تعريف الارتباط cookies من أجل تحليل كيفية استخدام الزوار لهذا الموقع لمساعدتنا على توفير أفضل تجربة ممكنة للمستخدمين. اطلع على سياسة ملفات تعريف الارتباط الخاصة بنا.
موافق
الحرية لعهد التميمي

أضف اسمك إلى الرسالة المفتوحة الموجهة إلى كل الجهات المسؤولة حول العالم:

نحن الموقعون أدناه، مواطنون من كافة أنحاء العالم، نطالب بإطلاق سراح عهد التميمي وكافة الأطفال الأسرى من سجون الاحتلال. ونقول لعهد أننا نقف معها وبجانبها وأنها ليست وحدها. ونقول للاحتلال أننا لن نسمح له بإذلال أطفالنا بعد اليوم - كما نؤكد على وجوب قيام قادة العالم جميعهم بمحاسبة جنود الاحتلال ووضع حد لاعتقال وتعذيب الأطفال الفلسطينيين!
عذراً، إظهار عرائض آفاز يتطلب تشغيل جافا سكريبت في متصفحك. الرجاء تشغيل الجافا سكريبت و المحاولة مرة أخرى (تجد هنا بعض التعليمات حول كيفية تشغيل الجافا سكريبت. ) < BR>
عبر إدخال إيميلك فأنت توافق/ين على تلقي رسائل من آفاز في المستقبل. سياستنا حيال الخصوصية تحمي بياناتك وتشرح لك كيفية استخدامنا لها. يمكنك إلغاء اشتراكك في أي وقت.

أضف اسمك إلى الرسالة المفتوحة الموجهة إلى كل الجهات المسؤولة حول العالم:
"نحن الموقعون أدناه، مواطنون من كافة أنحاء العالم، نطالب بإطلاق سراح عهد التميمي وكافة الأطفال الأسرى من سجون الاحتلال. ونقول لعهد أننا نقف معها وبجانبها وأنها ليست وحدها. ونقول للاحتلال أننا لن نسمح له بإذلال أطفالنا بعد اليوم - كما نؤكد على وجوب قيام قادة العالم جميعهم بمحاسبة جنود الاحتلال ووضع حد لاعتقال وتعذيب الأطفال الفلسطينيين!"
للمزيد من المعلومات:

اقتحمت قوات الاحتلال بيت الطفلة عهد التميمي وعمدوا إلى جرها من سريرها واعتقالها تحت جنح الظلام.

ستتعرض الطفلة عهد، مثل كافة أطفال فلسطين القابعين في معتقلات الاحتلال، إلى الإذلال وسوء المعاملة إن لم نتحرك الآن لإطلاق سراحها.

كلنا نعرف عهد، لأنها لم تترك الميدان منذ أن كانت في السابعة من عمرها دفاعاً عن فلسطين. وقد حان الوقت الآن لكي ندافع نحن عن عهد. دعونا نبني معاً أكبر عريضة من أجل إطلاق سراح عهد وتحرير كافة الأطفال الأسرى

إذا وقع عدد كافٍ منّا على هذه العريضة فسوف نسلمها لكافة قادة دول العالم. كما سنسلمها لمحامي عهد الذي سيقوم بإيصال رسائلنا إليها، لنرفع بذلك من معنوياتها داخل الأسر. أضف اسمك الآن لتعرف عهد أن هناك مليون شخص حول العالم يقفون معها.

أبلغ صديق

اضغط لتنسخ رابط الحملة: