الرجاء تحديث إعدادات الخصوصية/كوكيز للتمكن من استخدام هذه الميزة.
اضغط/ي على "السماح للجميع" أو قم بتفعيل إعدادات الخصوصية\Targeting Cookies
إن متابعتك بمثابة تأكيد موافقتك على سياسة الخصوصية  في آفاز والتي تحوي تفاصيل حول كيفية استخدام بياناتك وكيفية حمايتها.
فهمت ذلك
نحن نستعين بملفات تعريف الارتباط cookies من أجل تحليل كيفية استخدام الزوار لهذا الموقع لمساعدتنا على توفير أفضل تجربة ممكنة للمستخدمين. اطلع على سياسة ملفات تعريف الارتباط الخاصة بنا.
موافق

حاكموا الاحتلال

إلى الرئيس محمود عباس واللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية :

نحن الموقعون أدناه، بعد أن رأينا المجازر التي ترتكب بحق شعبنا في غزة، نكتب إليكم لنقول أن الوقت قد حان للانضمام الى نظام روما المنشئ للمحكمة الجنائية الدولية و/أو تقديم إعلان بقبول اختصاص المحكمة على الجرائم المرتكبة في الأرض الفلسطينية منذ ١ تموز ٢٠٠٢. إن اتخاذ هذه الخطوات من شأنه ضمان العدالة الدولية لضحايا جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية في فلسطين، وهي بمثابة رادع قوي يهابه قادة الإحتلال. كفى مماطلة!

أدخل عنوان بريدك الالكتروني:
إن متابعتك بمثابة تأكيد موافقتك على تلقي إيميلات آفاز. سياسة الخصوصية تحمي بياناتك وتشرح كيفية استخدامها من قبلنا. يمكنك إلغاء اشتراكك في أي وقت.

الموقعين مؤخرا

حاكموا الاحتلال

تبعث الهدنة الحالية الأمل، لكن إلى متى سنجلس ساكنين و نسمح لقوى الاحتلال بالاستمرار في ارتكاب مجازر بحق أهل غزة؟ حان الوقت كي ننهض ونضمن محاسبة المحتل على جرائمه.

تتجاهل قوى الاحتلال القانون الدولي من خلال بناء المستوطنات اللاشرعية، واعتقال للمدنيين بمن فيهم الأطفال وقصف للمنازل. حتى الآن أدت الضغوط الأمريكية والأوروبية وتلك المسلطة حتى من بعض الحكومات العربية إلى تلكؤ القيادة الفلسطينية عن الانضمام إلى المحكمة الجنائية الدولية، لكن إذا منحنا القيادة تفويضاً شعبياً ضخماً بإمكاننا أن نقنعهم بالمضي قدماً.

يطالب أعضاء آفاز في فلسطين الرئيس عباس باتخاذ هذه الخطوة -- فلننضم إليهم من خلال صيحة مدوية من المواطنين من جميع أنحاء المنطقة كي ترى قوى الاحتلال أنها ليست فوق القانون. وقع على العريضة، وعندما نجمع ١٠٠ ألف توقيع ستنظّم آفاز مسيرة ضخمة إلى مقر منظمة التحرير الفلسطينية لإيصال ندائنا.

أبلغ صديق