باستمرارك، أنت توافق على سياسة الخصوصية الخاصة بآفاز والتي تحوي تفاصيل حول كيفية استخدام بياناتك وكيفية حمايتها.
فمهت ذلك
نحن نستعين بملفات تعريف الارتباط cookies من أجل تحليل كيفية استخدام الزوار لهذا الموقع لمساعدتنا على توفير أفضل تجربة ممكنة للمستخدمين. اطلع على سياسة ملفات تعريف الارتباط الخاصة بنا.
موافق

من نحن

مجتمعنا

مجتمعنا

ينحدر أعضاء آفاز من كل ركن من أركان العالم، ومن جميع مناحي الحياة.

إن آفاز حركة عالمية بحق، تجمع الشعوب من جميع أنحاء العالم -- يوجد مليون عضو في كل من البرازيل و فرنسا، وصولاً إلى مونتسيرات (٨١ عضواً) وناورو (١٠٣ أعضاء)

يتوزع أعضاء آفاز على جميع الفئات العمرية بالتساوي: إذ يتألف مجتمعنا من أعداد متساوية تقريباً من الشباب و ذوي الأعمار الأكبر وما بينهما. تمثل النساء أكثر من نصف العدد الكلي للأعضاء، و يشغل أعضائنا جميع أشكال الوظائف، كما أن العديد منّا متقاعدون أو عاطلون عن العمل أو لا يزالون على مقاعد الدراسة.

الشيء الوحيد الذي يجمعنا كلنا هو التزامنا بالسعي نحو عالمٍ أفضل.

عضو
٤٣,٤٣٣,٣٧١
عضو
إجراء
٣٠١,٨٢٠,٢١٧
إجراء
حملة
٢٧٩٢
حملة

قصص الأعضاء

Ibrahim Ceesay

Ibrahim Ceesay

المكان: غامبيا
غامبيا

اسمي ابراهيم سيساي وعمري ٢٥ عاماً. أنا أحد دعاة و نشطاء العدالة في غامبيا. أعمل في منظمة تدعى (Children for Children Organization)، وأشغل منصب منسق وطني في المنظمة التي تتضمن نشاطاتها العمل مع الشباب و المجتمعات الريفية من أجل التنمية المستدامة. إن آفاز بالنسبة لي تعني سلطة الشعوب التي تساعدهم في رسم و تحديد المستقبل كما يرونه مناسباً لهم. إنها برلمان عالمي أقوى وأنشط من منظمة الأمم المتحدة و بقية المنظمات الدولية جمعاء. آفاز هي الأمل بالنسبة لي وقد ألهمتني للتركيز على التنمية التي يقودها الناس أنفسهم.

Virginia Marroche

Virginia Marroche

المكان: أوروجواي
أوروجواي

أشعر بالفخر كوني واحدة من أعضاء آفاز البالغ عددهم ١٢ مليون عضو. كنت أظن سابقاً أنني غير قادرة على إحداث تغيير، وأن كل ما استطيع فعله هو الأسى على الوضع الحالي لكوكبنا. إن كل خطوة نقوم بها معاً ستقربنا أكثر من أجل أن نعيش في وئام بعيداً عن الحروب و البؤس. شكراً آفاز!

Gabrielle Andrew

Gabrielle Andrew

المكان: جنوب أفريقيا
جنوب أفريقيا

أنا مسجلة على قائمة مراسلات آفاز منذ عام تقريباً، ودائماً ما أشعر بالاعجاب بتفاني وحماس آفاز لجعل العالم مكاناً أفضل لنا جميعاً. نحن نعيش في عصر المعرفة، لكن التحدي الحقيقي هو إقران القول بالفعل، وأنتم تمثلون قدوة في الشجاعة والتفاني لتحقيق هذا. تساعد أفاز العديد منا في فعل هذا وتُشعرنا بأننا جزء من مجتمع كبير ومتآلف في مواجهة العديد من الصراعات في هذا العالم. تعبّر جميع حملات آفاز عن التعاطف والعدالة اللتين ينقصان عالمنا، وتذكرنا بهذه القيم الموجودة لدينا جميعاً وتساعدنا على التعبير عنها بكل فخر. أشكر آفاز لعملكم وتفانيكم الجاد ولمنحنا الفرصة للعودة لإنسانيتنا.

Garland

Garland

المكان: أيرلاندا
أيرلاندا

ما زلت أتذكر أول مشاركة لي مع آفاز، وأتذكر الشعور المتعب الذي انتابني عندما علمت أن شيئاً ما غير عادل و خطير جداً على وشك الحدوث و يتوجب عليّ فعل شيء حيال ذلك ولكن لم أعلم ماذا؟ أنا مجرد شخص، ماذا بمقدوري أن أفعل؟ كنت قد وجدت سابقاً بواسطة الانترنت بعض الأدعاءات الجديرة بالأخذ بعين الأعتبار ولكن لم تكن ذات أهداف واضحة و كانت ذات تأثير محدود. عثرت على آفاز عن طريق الانترنت وبدت أنها المنظمة الأكثر تنظيماً واهتماماً بالأخلاق على الإطلاق. السيد ريكن باتيل هو عبارة عن إلهام بحد ذاته لذلك قمت بالانضمام إلى آفاز. ما يعجبني بآفاز أنها بمثابة صوت الملاين الذين يتوقون إلى العدالة والسلام والديموقراطية ولكن يشعرون بالقلق و والضعف ولا يوجد من يساندهم لتغير هذا الوضع. أعتقد أنه من المنطقي أكثر أن نكون مجتمعين إذا أردنا التغير وذلك من خلال الحديث وبصوت واحد مع زعماء العالم الذين يبنون نجاحاتهم على حساب الناس البسطاء من أمثالي و من ثم يختبؤون وراء البيروقراطية. أشعر الآن بأننا مُنحنا أهم هدية يمتلكها أي كائن وهي الأمل. أشعر بأني قمت بشيء مفيد وأني على اتصال بقوة عظيمة في كل مرة أقوم بالتوقيع على عريضة. آفاز تبقيني دائماً على اطلاع وتجعل عملية التوقيع و الانضمام أمراً سهلاً للغاية. نعم، إن الحياة تجعلنا مشغولون بالدراسة والعمل والهموم اليومية، لكن تخصيص دقيقتين لآفاز من حين إلى آخر سيعطي أملاً بعالم أفضل لأطفالنا جميعاً. أستمتع بالمشاركة في العدالة و المساواة والإنصاف للجميع مع أصدقائي أعضاء آفاز البالغ عددهم ١٣ مليون.